إعلان



«الاتصالات والملاحة» ينجح في الحصول على اعتمادين دوليين

السبت 4 نوفمبر 2017

أكد نائب مديرعام الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب لشؤون التدريب م.طارق العميري ان القطاع يبذل قصارى جهده لتوفير بيئة تدريب تفاعلية ذات مواصفات عالمية لتثمر مخرجات ذات كفاءات متميزة تتفق مع الرؤية المستقبلية لبلدنا الحبيب الكويت ومن اجل تحقيق الرؤية السامية لحضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح - حفظه الله ورعاه - بتحويل الكويت الى مركز مالي وتجاري، مؤكدا ان هذه الرؤية تحتم علينا ضرورة النظر الى المواصفات العالمية الواجب توافرها بمخرجات الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب.

وقال م.العميري ان المعهد العالي للاتصالات والملاحة وفي اطار الجهود المبذولة لتحقيق الرؤية السامية فقد تمكن المعهد مؤخرا من الحصول على شهادة الجودة ISO9001/2015 ليكون بذلك اول جهاز حكومي على مستوى البلاد يحصل على تلك الشهادة، وبذلك تكون كل اجراءات العملية التدريبية خاضعة للمواصفات والمقاييس العالمية الادارية، موضحا ان نظام الجودة الحالي لم يعد يركز على اجراءات الاداء وجودة المنتج فقط بل اصبح يركز على تحسين المنتج ورضا العملاء والمخاطر الادارية، مضيفا ان القطاع مستمر في تحقيق هدفه لتكون كل الاجهزة التابعة له تعمل وفق منظور ادارة الجودة.

واشار م.العميري كذلك الى ان المعهد العالي للاتصالات والملاحة تمكن وخلال فترة قياسية من اعتماده كمركز تدريب وفقا لمتطلبات المنظمة العالمية للطيران (ICAO) في مجال تخصصات المراقبة الجوية، مؤكدا ان هذا الاعتماد لن يسهم في توفير مخرجات ذات مواصفات عالمية في مجال النقل الجوي فقط، بل سيسهم ايضا في تحقيق مطار الكويت لمتطلب مهم من متطلبات المنظمة، مبينا أن هذا الانجاز الجديد سينعكس ايجابيا على مستوى سمعة بلدنا الحبيب الكويت، مقدما خالص شكره وامتنانه لكل العاملين في ادارة سلامة الطيران في الادارة العامة للطيران المدني على جهودهم المخلصة التي ساهمت في تحقيق هذا الاعتماد، موضحا أن تحويل الكويت الى مركز مالي وتجاري لا يمكن ان يتحقق الا بالاهتمام بالنقل الجوي والبحري والبري، مضيفا ان قطاع التدريب هو الجهة الوحيدة في الكويت التي تمتلك برامج تدريبية في مجال النقل، وان من اهم بنود الخطة المستقبلية لمعهد الاتصالات والملاحة هو الحصول على الاعتماد في باقي التخصصات الجوية ليكون المعهد ICAO+.

وحول الخطط المستقبلية للقطاع، اكد العميري أن المعهد العالي للاتصالات والملاحة مستمر في عمله من اجل اعتماد برامجه من قبل البورد الأميركي للهندسة والتكنولوجيا ABET، حيث سيتم اعتماد ستة برامج تدريبية خلال الفترة القليلة المقبلة.

واردف العميري بأن المعهد العالي للاتصالات والملاحة قد انهى لمساته الاخيرة بشأن بروتوكول التعاون مع الاكاديمية الاردنية للدراسات البحرية، وذلك من اجل تحقيق متطلبات المنظمة البحرية العالمية IMO، موضحا أن هذا الاعتماد سيخدم بلدنا الحبيب بشكل عام وقطاع النقل البحري على وجه الخصوص.

واختتم م.العميري بتوجيه خالص الشكر والتقدير لمدير عام الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب د.احمد الاثري لدعمه اللامحدود لقطاع التدريب، مؤكدا ان التحديات الآنية والمستقبلية للتدريب تلقي على عاتقنا مسؤولية كبيرة تتمثل في ان نكون دائما في المقدمة، مشيدا بجهود مدير المعهد العالي للاتصالات والملاحة الكابتن منذر الكندري وجميع العاملين بالمعهد على جهودهم المتميزة التي سيكون لها الاثر الاكبر في توفير مخرجات تتفق مع متطلبات الخطة الانمائية لبلدنا الحبيب.

alanba