إعلان



«رزق الدولية» وقّعت اتفاقية تحالف مع «أدفايزر» للحلول العقارية

الثلاثاء 24 أكتوبر 2017

وقّعت شركة رزق الدولية العقارية اتفاقية تحالف مع شركة أدفايزر للحلول العقارية، لتقديم استشارات عقارية للمساهمة في خدمة العملاء والمساهمين.

ووقع الاتفاقية عن شركة رزق الدولية رئيس مجلس إدارتها صلاح الجيماز فيما وقعها عن شركة أدفايزر للحلول العقارية نائب رئيس مجلس الادارة أسامة الظفيري.

وخلال المؤتمر الصحافي الذي عقد بهذه المناسبة قال رئيس مجلس إدارة شركة رزق الدولية صلاح الجيماز إن الاتفاقية الجديدة إنما تهدف إلى تقديم استشارات وحلول عقارية لشريحة كبيرة من الجمهور، خاصة أن قطاع العقار في الكويت به الكثير من الشوائب، حتى انه أصبح طاردا للاستثمار بسبب وجود بعض المشاريع الضعيفة وأخرى وهمية.

وأضاف أن الكثير من رؤوس الأموال الفردية والشركات الخاصة العقارية هاجرت إلى الخارج، رغم وجود الكثير من الشركات التي تسابقت إلى إقامة معارض عقارية خلال الفترة الماضية، بينما ما زالت الدولة تسعى إلى إيجاد حلول لهذه المشكلة عبر آلية قانونية.

ولفت الجيماز إلى ابتكار «رزق الدولية» لآلية جديدة في مجال العمل العقاري أطلقت عليها اسم «التكامل والتكافل»، وذلك حتى تكون جميع مشاريعها العقارية ذات جدوى عالية، مشيرا إلى أن التكافل إنما يتأتى من خلال توفير الفرصة الحقيقية لرؤوس الأموال للنمو وتحقيق منفعة فعلية لصاحب الاستثمار.

وقال إن الشركة طرحت مؤخرا مشروعا عقاريا استثماريا تجاريا أطلقت عليه اسم «سندان» في سلطنة عمان، لافتا إلى أن سياسة التكامل والتكافل التي تتبعها الشركة إنما تعزز من فرص النمو في هذا القطاع، وتحقق ما يرغب به أصحاب رؤوس الأموال، مضيفا أنها تعزز أيضا الثقافة العقارية للمواطن متوسط الدخل، وتفتح له فرصا حقيقية في هذا المجال.

وتابع:ان طلبات التأجير في مشروع سندان بلغت 80% من العمانيين، مشيرا إلى أن العمانيين ودول الجوار، متكفلون بهذا المشروع الضخم لاسيما بعد الأزمة الخليجية حيث دخلت الأموال القطرية إلى السوق العماني بشكل ملحوظ.

بدوره، قال نائب الرئيس بشركة «أدفايزر» للحلول العقارية أسامة الظفيري إن الشركة جديدة في السوق إلا أنها قديمة بخبراتها، موضحا أنه تم تأسيس الشركة لتوضيح بعض النقاط المهمة، وتقديم حلول عقارية للمستهلك، مشيرا إلى أن الجمهور يعتقد أن العقار أمان، ولكن هذا مفهوم غير صحيح لأن العقار يكون استثماريا أو سكنيا ينقسم إلى نوعين: ترفيهي ودائم، أما الاستثماري فهو يدر دخلا، مضيفا أنه من الخطأ أن يتحول إلى استثماري حتى وإن كان له عائد مالي مرتفع، فهو مجرد فقاعة.

وأشار إلى أن مستوى السوق هو الذي قدم هذا المفهوم، رغم أنه غير صحيح ولن يستمر، متابعا إن مهمتنا في «أدفايزر» هي التأكد من المشروع قبل الدخول في إجراءات البيع، لأننا نريد أن نعطي منتجا له قيمة.

alanba